آراء حرة

كاتب صحفي بارز يستذكر أحداث ازويرات

أحد, 05/31/2020 - 16:45

حسنا فعل صاحب السعادة عبد الله ولد اباه الناجي ولد كبد أن ذكرنا بواقعة ازويرات المأساوية. دون قبلي فأحيا لي من الذكريات ما يستحق التدوين و الفضل للمتقدم.

ليس الهدف نكأ الجراح القديمة، بل استذكار فترة مجيدة ومفصلية في تاريخ البلد أبان فيها الشعب الموريتاني ممثلا بالشباب عن أنبل وأرفع الصفات وأروع القيم وسطر فيها من معاني البطولة والاعتزاز و رفض الضيم ما يستحق أن يحفر في ذاكرة الأجيال.

لقد كان "نطق المدافع ضدنا في صالح المستعمرين" ـ كما وصفه أيقونة تلك المرحلة الشاعر أحمدو ولد عبد القادرـ صدمة قوية للضمير الوطني، و ردة الفعل كانت بمستوى الفاجعة، نضالا وشعرا.

إلى متى سيستمر هذا التمييز السياسي الإعلامي بين الضحايا؟

سبت, 05/30/2020 - 15:50

في يوم 16 مارس 2019 تسبب إطلاق نار من طرف جندي موريتاني إلى وفاة شيخ موريتاني في انبيكت لحواش ، وفي يوم 28 مايو 2020 تسبب إطلاق نار من طرف جندي موريتاني آخر في وفاة شاب موريتاني في قرية ويندنيك التابعة لمقاطعة أمبان.

دعونا نجري مقارنة سريعة بين هاتين الحادثتين الأليمتين

من حيث التوقيت : حادثة أمبان وقعت ليلا (الساعة التاسعة)، وحادثة انبيكت لحواش وقعت في وضح النهار.

من حيث عمر الضحية : في حادثة أمبان فإن الضحية هو شاب عمره 35 سنة، وفي حادثة أنبيكت لحواش فإن الضحية هو شيخ طاعن في السن .

سابقتين.. وظاهرة في تعيينات مجلس الوزراء أمس (أسمــاء)

جمعة, 05/29/2020 - 10:10

افتتاحية: ـ شكلت الاجراءات الخصوصية التي تضمنها بيان مجلس الوزراء يوم أمس ، جدلا بين العامة من البسطاء الذين لا يستطعون  حيلة ولا يهتدون.

كما شكلت مصدر حرقة للطامعين في التعيين، والمراهنين على المساواة وتكافؤ الفرص بين أبناء الشعب الموريتاني.

ومع استغرب المراقبين للشأن العام وغيرهم ، حول طريقة تمرير تلك التعيينات من حيث المعايير والانتقاءات التي استندت عليها القطاعات ، إلا أن عنصر المفاجأة في تلك التعيينات ، كان لافتا في ثلاثة مواهب جديدة ، وهما سابقتين في التعيينات الموريتانية وظاهرة خطيرة تتسع لتصبح تقليدا في التعيينات المستقبلية.

السابقة الاولى

الأمانة والمسؤولية

جمعة, 05/29/2020 - 10:08

الأمانة من أنبل الخصال , واشرف الفضائل وأعز المآثر,والتي يحرز بها المرء الثقة والإعجاب,وينال بها النجاح والفوز في الدنيا والآخرة وكفاها شرفا أن الله تعالي مدح المتحلين بها : فقال تعالى: وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (32) سورة المعارج ،وقال سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (27) سورة الأنفال.ولنستشعر هذا التناغم اللفظي والمعنوي بين الإيمان والأمانة، ففي الحديث: (لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له). 

بيانات الحزب الحاكم وأرباب العمل. تكريس لشخصنة الدولة

أربعاء, 05/27/2020 - 10:51

افتتاحية: لطال ما شكلت الخطابات الرجعية وشعاراتها البراقة ، عائقا أمام تقدم البلد نحو مزيد من المساواة في ظل دولة القانون .

وتحرص الجهات المستفيدة من شخصنة الدولة لتشكل كتلة ، على ثوابت الخطابات الرجعية ، وتتحول بعضها إلى منابر إعلامية ودعائية متزلفة ، تتجاوز الترويج والإشهار إلى محاولة قلب الحقائق أمام الرأي العام ، لتظل تلك الكتلة المعتمة سرا غير مفهوم وخطا غير مقروء .

موكب الفخامة يُشعل مواقع التواصل.. ودعوة لاستقالة وزراء

اثنين, 05/25/2020 - 10:51

افتتاحية: شكلت الاجراءات الاحترازية أبرز الآليات الفعالية لمكافحة انتشار وباء كورونا ، وليس من حيث قساوة الامتثال والانسجام معها ، بل من حيث صرامة تطبيقها ، لتتصدر أولويات النظام الجديد الداعي إلى المساواة في الحقوق والواجبات بين المواطنين .

ولعل تلك الاجراءات الاحترازية الوسيلة الوحيدة ، والتي بدت وطنية لما تشكله من وقاية للشعب الموريتاني من عدو مجهول لا يرى بالعين المجردة ، وهو ما لقي تفها شعبيا لصرامة السلطة العليا من حيث الاجراءات، وصرامة التطبيق.

الحوض الشرقي ضنك وفقر.. وجُرعة اجراءات على الريـقْ

جمعة, 05/22/2020 - 16:37

تشهد ساكنة ولاية الحوض الشرقي هذه الأيام أوضاع مأساوية ، تتشكل على أبواب لهيب صيف ساخن ، يهدد بكارثة حقيقية ، ويتطلب تدخلا استعجاليا ،و حلولا عاجلة .

وتنتشر الامراض الموسمية ، حيث يضرب الفقر اطنابه ، ويكاد الجهل يلحق به في منطقة تشهد عزلة وإقصاء متعمدا ، في ظل تبعية لا تستند إلى أي حقائق ملموسة قد تترجم انتماءها للعقد المكون للدولة الموريتانية .

وبالالتفات إلى المنطقة تجد غياب العدالة والمساواة بين المناطق المكونة للدولة الموريتانية ، حيث تتجلى الوقائع الثابتة في جميع مناحي الحياة .

تطوير الثقافة الإستقالة

أربعاء, 05/20/2020 - 16:57

إن ثقافة تقديم الإستقالة تُعد من الأمور الحضارية والديمقراطية المتقدمة، فهل وصلنا نحن إلى مستوى حضاري ديمقراطي يؤهلنا إلى تقديم الاستقالة بعد الفشل في تحقيق الأهداف المرجوة؟ الإجابة بالتأكيد هي: لا، لم نصل إلى المستوى الحضاري والديمقراطي الذي يؤهلنا إلى تقديم الاستقالة بعد الفشل .

نريد وجها عبوسا ... محمدفال سيدي ميله

أربعاء, 05/20/2020 - 16:50

عندما أعلنت موريتانيا خلوها التام من فيروس كورونا بعد شفاء آخر حالة، أسفر التلفزيون الوطني عن ابتسامتين في غير محلهما. فقد استضافت النشرة الرئيسية مدير الصحة، ولد الزحاف، فابتسم وهو يخبر الصحفية، ضمنيا، بأن البلاد انتصرت!. وفي تقرير عن المختبر، بدا ولد البراء مبتسما، مع طاقم باش، يلوحّ برايات الانتصار!.

هل تعرفون السبب؟

اثنين, 05/18/2020 - 16:36

تجربتنا مع كورونا أبانت عن عجز واضح في البنية الإدارية والتنظيمية لمختلف القطاعات الحكومية وفي مقدمتها وزارة الصحة.. لقد وصل تدني مستوى الإدارة إلى درجة مخيفة.. مرة روى لي أحد وزراء الإعلام السابقين المتميزين أنه عندما عين في ذلك المنصب وأراد أن يرسل رسالة استدعى إحدى السكرتيرات فإذا هي عاجزة عن القيام بتلك المهمة، فاستدعى أخرى فإذا هي ليست بأحسن حالا منها، فلم يزل يستدعي فيهن وكن عديدات بلاجدوى إلا واحدة، وأظن أنه انتقل بها معه لما غادر الوزارة إلى وظيفة أخرى.. وزارة مليئة بالبشر لكن من يمكنه منهم أن يؤدي مهمته على وجه سليم لا يزيد على رؤوس الأصابع..

الصفحات