آراء حرة

ردا علي ما قاله العقيد المتقاعد الباشه ولد عبد الله

جمعة, 12/04/2020 - 12:08

لم اكن اتوقع ان يكلف زميلي العقيد المتقاعد الباشه ولد عبد الله نفسه عناء الرد على شهادتي وما شاركت به الرأي العام في بلدي من حقائق يعرف زميلي انني اكثر منه اطلاعا على تفاصيلها الدقيقة.

وأكثر ما دفعني الي الرد هو :

أولا :  لأنني تفاجأت من قراءة الباشه الغير منصفة والغير موفقة للصوتية بالرغم من وضوحها .

ثانيا : محاولته ادخال فخامة السيد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في الموضوع بالرغم من أنني لم اذكره علي الاطلاق.

ثالثا : كوني أجزم بأن السيد رئيس الجمهورية هو الوحيد القادر علي الوصول بالبلاد في الظروف الحالية ( وطنيا واقليميا ودوليا ) الي بر الأمان .

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 7)

خميس, 12/03/2020 - 09:16

د. تكملة الرد على أجوبة النقيب حول المادة 93 ومثال بنوشيه

وقبل أن ننسلخ من اللغط الدائر حول المادة 93، ونصل إلى مثال بنوشيه رئيس الشيلي الأسبق، لا بد أن ننبه إلى الأمور التالية:

الشريف احمد حماه الله وستون سنة من الحيف..!!!

أربعاء, 12/02/2020 - 11:26

شهدت بلاد "السيبة" أو "أرض البيظان" أو بلاد "شنقيط" ظاهرة الإستعمار مع بداية القرن الماضي حالها كحال بقية بلدان القارة الإفريقية... وكان ذلك نتيجة مباشرة لمخرجات مؤتمر برلين الذي قامت فيه القوة الإمبريالية الأوروبية  بتقسيم القارة السمراء فيما بينها... 
وقد كان جل بلدان غرب إفريقيا وشمالها من نصيب المستعمر الفرنسي...وكانت موريتانيا هي همزة الوصل التي لا بد من إخضاعها من طرف فرنسا لربط مستعمراتها في شمال إفريقيا بغربها ... 

التوشيح..ومقاومة لبراكنة!

ثلاثاء, 12/01/2020 - 07:41

تابعت، كغيري من الموريتانيين، التوشيحات التي خص بها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، بعض المجاهدين والمقاومين الذي ساهموا في دحر المستعمر والدفاع عن حياض الوطن.
ورغم أنني لا أقلل من شأن أي ممن نال هذا الشرف؛ إلا أنني لا أخفي استغرابي؛ من عدم تمثيل مقاومي إمارة لبراكنة في هذه التوشيحات.
 لقد عرفت لبراكنه المقاومه بشكليها العسكري والثقافي وكان لها أثرها القوي في الخسائر البشرية والمادية للمستعمر وفي صون   الهوية الثقافية للبلد  .

قوة الاستقلال السياسي بالاستقلال الاقتصادي / عبد الرحمن الطالب بوبكر الولاتي

اثنين, 11/30/2020 - 11:58

احتفلنا مؤخراً بالذكرى الستين (60) لحصول موريتانيا على استقلاله السياسي ، فمتى نحتفل بالاستقلال الاقتصادي بمعنى الاعتماد على الذات.

الاستقلال السياسي هو جلاء القوات الفرنسية ، معاهدة انتقالية تعترف باستقلال مشروط ، حكومة ذات سيادة ، إلغاء المعاهدة الفرنسية ، عضوية الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والأمم المتحدة.

كما يعلم الجميع أن الاقتصاد هو محرك الشعوب أو الدول، وأن من أكثر الأشياء التي تجعل الدول مستقلة في قراراتها السياسية الداخلية والخارجية هو اقتصادها الوطني.

فقيه موريتاني يكتب : هل ذهب الاستعمار ليبدأ الاستحمار؟

اثنين, 11/30/2020 - 11:50

الاستحمار

جاهد السلف بسيفه الاستعمار  وليس هذا قصة من نزار  ..

وبعد ان كانت الغلبة للاستعمار - وليس فى هذا عيب  ..فالحروب سجال .…

 بعدها. تمنع السلف  عن مدارسه ومناهجه  …

 وبعد عقود من سيطرته  خرج وما تخرج من جامعاته الا اربعة  نفر. تولوا زمام الامر من بعده ..

ثم غادر الاستعمار لظروف تخصه لكنه ترك  مجتمعا  عصيا عليه وعلى ثقافته ..

لكن المفارقة انه  بعد ان خرج   أقبل المجتمع على الثقافة الفرنسية وعلى مناهجه  وعلى لسانه ..

فهل تم للاستعمار ما اراد وما استعصى عليه ?

هل كان ذهابه خدعة.  ?

وهل  ذهب الاستعمار ليبدأ الاستحمار !!

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 6)

جمعة, 11/27/2020 - 10:17

ج – تكملة الرد على أجوبة النقيب حول المادة 93

كنا في الحلقتين الماضيتين نستعرض أجوبة السيد النقيب، منسق لفيف دفاع الدولة على أسئلة الوطنية والمرابطين حول المادة 93 من الدستور الموريتاني، ونعقب عليها، وسنواصل نفس المنحى في هذه الحلقة وفي التي تليها أيضا. ونبدأ بسؤال للأستاذ لحسن محمد الأمين من الوطنية:

ايسلكو ولد ايزيد بيه يكتب/ : الصحافة والحصافة والفصاحة

سبت, 11/21/2020 - 13:23

الصحافة والحصافة والفصاحة (1)

من المستهجن التشكيك في الأهمية الكبيرة التي تكتسيها الصحافة تثقيفا للمواطن وتوعية وتنويرا له، إضافة إلى أدوار جوهرية أخرى تجاه الدولة والمجتمع ككل؛ ولا أدل على هذه الأدوار من اعتبارها "سلطة رابعة" من لدن الجميع ؛ لكنها، خلافا للسلط الدستورية الثلاث، لا تخضع دائما لضوابط(تنظيمية وإجرائية) صارمة ودقيقة بما فيه الكفاية، هذه الضوابط التي تتوخى مبدئيا الحيلولة دون الإفراط أو التفريط.

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 5)

خميس, 11/19/2020 - 07:36

في الاشتباه بالرئيس السابق ومتابعته، وأحكام المادة 9 من الدستور

من أين جاء الاشتباه بالرئيس السابق ومتابعته إذن؟

لقد جاءا من ثلاث جهات رئيسية هي على التوالي: 

شعب يعتذر لرئيسه السابق.. إنه يحدث: فن الكلام المزدوج

أربعاء, 11/18/2020 - 15:15

يرن هذا التعبير كجرس على الابتسامة لتوجيه أصابع الاتهام إلى السلوك والانتقادات المظلمة التي يوجهها المالي إلى رؤساء دولته. شهد أعضاء الابتسامة الأحكام التي لا أساس لها ، والخداع والاتهامات التي وجهت ضد الرئيس السابق الراحل آمدو توماني تورى إنهم يعتقدون أن الكراهية ضده قد أصبحت شغفًا ، بينما يصابون بالذهول لرؤية اليوم بعد وفاته هؤلاء الماليين أنفسهم يصفونه بالبطل الذي عمل حقًا من أجل تنمية مالي.

كان لهذا التغيير في اللغة تأثير كبير على نظرة الأعضاء للرجل المالي.

الصفحات