اختارت بعض وسائل الإعلام الوطنية (عن قصد أو عن غير قصد) عناوين مضللة من قبيل: “بلادنا لم تعد مؤهلة للمساعدات الدولية” للتعبير عن فحوى رسالة ممثلية البنك الدولي في نواكشوط، إلى السلطات الموريتانية، بشأن انعكاسات الإعلان عن ارتفا

دعا الجنرال المتقاعد لبات ولد معيوف إلى «فرض رحيل ولد الشيخ الغزواني و حكمه سلميًا، قبل أن يفوت الأوان»، واصفا أحداث الركيز بأنها «عبرت بقوة عن فشل هذا الحكم الذي أوصل البلد إلى وضعية أصبح يشكك في تماسكه».

مثل أكثر من 40 شخصا أمام وكيل الجمهورية في محكمة روصو، اليوم الاثنين، بعد توقيفهم على خلفية الأحداث التي شهدتها مدينة اركيز، منتصف الأسبوع الماضي.

تمكنت الشرطة الموريتانية في اليومين الأخيرين في العاصمة نواكشوط، من توقيف 25 شخصا بينهم فتيات ينشطون في “عصابتين إجراميتين“.

نقلت رؤيا بوست عن مصادر عائلية قولها، أن المشتبه في قتل زوجته بحي دبي المدعو الشيخ ولد مبارك قد سلم نفسه لمفوضية الشرطة، وتفيد المعلومات المتواترة أن المعني أعترف بالجريمة وقال بأنها كانت بدافع الغيرة.