خلاف بين الوزير الطالب والمدير بيت الله ينعي "الوكالة"

ثلاثاء, 02/23/2021 - 10:29

نعت وزارة التشغيل والشباب والرياضة وكالتها لترقيية تشغيل الشباب في أكثر من مناسبة ، حيث تولى الوزير بنفسه الاشراف على لعب دور الوكالة تحت عنوان جديد أطلق عليه مشروع "مهنتي" وتم تعزيزه على أنه في إطار برنامج "أولوياتي" ، فيما ضربت وكالة ترقية تشغيل الشباب كفا بكف بعد سحب البساط من فوق رأسها ومن تحت ارجلها.

ويرى بعض المهتمين بالتشغيل أن نشاطات وزير التتشغيل في مجال التشغيل تعكس تأبينا واضحا للمرحومة الفقيدة ، وتجاوزا متعمدا ومصادرة لاختصاصاتها.

وقد تمكن الوزير من استبدال وكالتي بمهنتي في تفعيلة غريبة على غرار ما حصل في وزارة النقل عنما توصلت إلى موهبة استبدال أنير بـ أتير رغم الحفاظ على نفس التفعلة.

وحسب معلومات حصل عليها موقع "صوت" فإن خلافا بين الوزير ومديره يتسع الآن ليخترق صمت الوزارة نحو الرئاسة ، قبل أن يتحول إلى نزالا على حلبة وزارة التشغيل والشباب والرياضة .

وكان وزير التشغيل والشباب والرياضة السيد الطالب ولد سيدي أحمد قد أشرف أمس الاثنين من بلدية مال بولاية لبراكنه على إطلاق عدد من الأنشطة من شأنها خلق  960 فرصة عمل لصالح شباب مقاطعات مثلث الأمل ضمن برنامج مشروعي مهنتي الذي يدخل في إطار برنامج أولوياتي الموسع لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وقد لوحظ حضور منسق مشروع مهمتي إلى جانب الوزير وعمدة بلدية مال ، بينما غاب مدير وكالة ترقية تشغيل الشباب .

وقد شكل الخلاف بين وزير التشغيل والشباب والرياضة الطالب ولد سيد أحمد ومدير وكالة ترقية تشغيل الشباب بيت الله ولد احمد لسود أبرز نزال بين وزير ومدير قطاع تابع له .

وكان الخلاف قد خرج عن صمت الوزير عندما انتقد علنا أداء وكالة تشغيل الشباب ملمحا بضرورة البحث عن بديل لها على غرار تغير مؤسسة صيانة الطرق أنير بأتير.

وحسب معلومات حصل عليها موقع "صوت" فإن الخلاف قد تحول إلى عملية لي الذراع بين الوزير ومديره.

ومهما يكن من أمر فإن الخلاف واستعراض العضلات ومحاولة الاقصاء ، هو آخر ما قد تحتاجه الحكومة الحالية في وجه التحديات الماثلة رغم ضيق الوقت.