ولد عبد العزيز يبعث برسالة إلى الشعب الموريتاني (رسالة)

ثلاثاء, 01/24/2023 - 15:57

رسالة من الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز  الي الشعب الموريتاني

أبناء الوطن الأعزاء ،

 سوف أمثل غدا 25 يناير 2023 ، إرضاء الله لأول مرة في حياتي وعمري 66 عاما أمام محكمة جنائية.  سأجد نفسي هناك بعد 31 عامًا من الخدمة المخلصة في قواتنا المسلحة.  31 عامًا من الصرامة ، و 31 عامًا خدمت خلالها جيشنا بإخلاص مع احترام الشؤون العامة ووضعت أمام المصلحة العليا للأمة والشعب.

31 عامًا ، كنت خلالها ، جسديًا وروحيًا ، استثمرت نفسي في الكرامة والشرف والاعتزاز على الرغم من العقبات والتجاوزات في ذلك الوقت. 

دفعتني التجاوزات الاستبدادية في السلطة ، والعصيان المسلح ، وانعدام الأمن ، والهجمات الإرهابية ، إلى الاستيلاء على مصير البلاد. 

سمحت لي المواقع التي سمحت لي خلال عقد من الزمان بإحداث تغييرات هائلة غيرت البلد بشكل إيجابي وحسنت بشكل كبير حياة المواطنين الأكثر حرمانًا. 

عقد على الرغم من كل القيود والإرهاب والثورات المخططة والمستمرة التي تستهدف العالم العربي ، كانت ستمكن بلادنا من الارتقاء إلى مستوى الأمم على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.  العقد الذي شهد ظهور بلدنا من جديد من الركود الذي أغرق فيه الكثير من النخبة في الفساد والظلم والمحسوبية المحيطة والرشوة وعبثية نظام لا مبالاة يجدد نفسه في جميع التغييرات ويوضع في أذهان الناس.  غدًا ، هذا اليوم الذي طال انتظاره ، الذي يتوق إليه كثيرًا ، والذي يخافه البعض ، سيشكل بداية الانتقال بين الشر والخير ، بين العبث والعقلاني ، بين الغش والاستقامة. 

"الغش لا يُرى من الأمام إلا في العمل" ويليام شكسبير. 

من أجل الاتهامات المغلوطة والمضللة التي يلفقها فريق مختلط مختار ، في خدمة الظلم ، من ذوي الخبرة في تقنيات الظلم ، سأذهب وأقدم نفسي للدفاع عن شرفي وكرامتي ولكن أكثر من ذلك ، حقوق شعب بأكمله في العدالة . والإنصاف. 

إنني أقف ضد هذا النظام المدمر ، حفار قبور البلاد الذي يمنعه من السير في طريق تحرير تنمية الصفاء والذي يرهن بجدية تماسكه.  إنه خيار يمليه عليّ ضميري وأخلاقي وواجبي.